تكنولوجيات برامج ومعلومات

بضعة كلمات عن مجال أنظمة المعلومات

كجزء لا يتجزأ من عالم هندسة البرامج الذي يتمحور حول تخطيط، وتطوير وتطبيق برامج حاسوبية مختلفة، يتركز مجال تكنولوجيات البرامج والمعلومات على تطوير تكنولوجيات متقدمة بهدف تحسين قدرات الادارة والصيانة للأنظمة الجوهرية التنظيمية، وكذلك ادامة واستغلال الموارد المعرفية المتراكمة في المنظمة.   

فوائد التخصص في مسار تكنولوجيات برامج ومعلومات لكلية أفيكا

إن التخصص في مجالات تكنولوجيا البرامج والمعلومات لكلية أفيكا في إطار الدراسات للقب أول في هندسة برامج، يكسب الطلاب معرفة علمية وبحثية واسعة في مجال علوم الحاسوب، إلى جانب تجربة عملية في تكنولوجيات لتطوير أنظمة برامجية بطرق هندسية، مع التركيز على تكنولوجيا تطوير غرضي التوجيه وتطوير برامج على الشبكة. وتهدف المواضيع الدراسية في مسار التخصص إلى تنمية كفاءات الطلاب في مجالات تكنولوجيات البرامج والمعلومات والتشغيل وتشتمل، ضمن ما تشتمل عليه، على دراسات رياضيات وهندسة برامج تؤمن للطلاب الأدوات والكفاءات الحيوية لتحقيق نجاحهم في هذا المجال المتميز.        

مستقبلك في مجال تكنولوجيات البرامج والمعلومات


إن المعرفة النظرية والورشات العملية التي يتعرف إليها الطلاب خلال فترة تخصصهم في هذا المسار، تمكّنهم من مواصلة دراساتهم لألقاب متقدمة، وكذلك الاندماج بنجاح في شركات تطوير برامج وأجهزة ومعدات، وشركات اتصالات، وشركات إنترنت وفي شعبة أنظمة معلومات لبنوك وشركات تأمين. ويمكّن الطلب العالي لخبراء في تكنولوجيات برامج ومعلومات، الطلاب من التمتع بظروف أجر عالٍ من المتوسط في النظام الاقتصادي وبفرص متنوعة للاندماج في وظائف مثيرة للاهتمام البالغ في قطاعات النظام الاقتصادي المختلفة.  

وإن خريجي الشعبة لهندسة برامج في أفيكا الذين ذهبوا للانخراط في الصناعة، يعملون اليوم في شركات رائدة في مجال عملها، مثل: كومفيرس، ونايس، وأمدوكس، وميركيوري، والصناعة الجوية، وجيش الدفاع الإسرائيلي، ووزارات، وشركات اتصالات خلوية، وبيزيك، وشركات ناشئة مختلفة.