تخصص في أنظمة معلومات

بضعة كلمات عن مجال أنظمة المعلومات

يشكل مجال أنظمة المعلومات مكونا جوهريا وتكامليا في النشاط التجاري-اقتصادي لكل مصنع، ومنظمة أو شركة. وتتناول تكنولوجيا المعلومات كيفية استعمال موارد المكونات المادية، والبرامج والاتصالات الحاسوبية لصالح ادارة المعلومات، بما فيه تخزين، ومعالجة، وحماية ونقل المعلومات.

وتدار أنظمة المعلومات التنظيمية من قبل شعبة ال-IT، التي تتولى تعيين مواصفاتها، وتطويرها، وتشغليها وصيانتها، وتملك أهمية هائلة بفضل اسهامها لصالح المنظمة في طريقها لتحقيق أهدافها مع توفير دعم لائق في جميع نشاطاتها.

وإن مهندسي صناعة وإدارة الذين يتخصصون في أنظمة معلومات، يندمجون في أغلب الأحيان في تخطيط، وتعيين مواصفات وبناء أنظمة المعلومات حسب الاحتياجات التجارية-اقتصادية، والتسويقية والتخصصية للمنظمة أو الزبون.

مزايا التخصص في مسار أنظمة معلومات لكلية أفيكا    

إن التخصص في مسار أنظمة معلومات في إطار الدراسات للقب أول في هندسة صناعة وإدارة، يمكن الطلاب من التعلم المتعمق عن الامكانيات المتنوعة الكامنة في أنظمة معلومات، وكيفية استغلال موارد التكنولوجيا التنظيمية من أجل تحقيق الإستراتيجية التجارية-اقتصادية للمنظمة باقصى فعالية وأفضل وجه. وكذلك فإن تشكيلة الدورات المنتخبة التي يعرضها المنهاج في مجالات علم المعلومات، وأنظمة المعلومات لادارة صلات الزبائن، والتنقيب في البيانات وغيره، تكسب الطلاب معرفة شاملة وأدوات متنوعة لادارة أنظمة المعلومات التنظيمية.     

المستقبل المهني لخريجي مسار أنظمة معلومات

تعتمد البنى التحتية التجارية-اقتصادية والصناعية لكل منظمة ناجحة على أنظمة معلومات ولذلك يرتفع جدا الطلب لخبراء في هذا المجال. وإن اتمام مسار التخصص في أنظمة معلومات لأفيكا يؤمن للطلاب امكانيات عمل غير محدودة وقدرة على الاندماج في شعب أنظمة المعلومات لكل منظمة، وشركة أو مصنع في القطاع التجاري-اقتصادي والخاص، ومن ضمنها: مصانع في الصناعات الأمنية والمدنية، وشركات اتصالات، وشركات برامج دولية، وشركات ناشئة (ستارت-آب)، ومصارف، وشركات تأمين، ودوائر حكومية، وجيش، وشرطة، ومواصلات، وصحة، وشركات استشارة متعددة القوميات، ومنظمات اجتماعية وغيره.