تخصص في قدرة وطاقة

بضعة كلمات عن القدرة والطاقة

يتزايد الطلب عند هيئات صناعية، ومؤسسات ووحدات منزلية للطاقة الكهربائية، وتشكل القدرة على توفير الردّ على ذلك أحد التحديات المركزية للقرن ال-21. فإن القلة المتزايدة لموارد الطاقة العالمية تتطلب الانتباه الخاص إلى مجال الترشيد الطاقوي على جميع الأصعدة- ابتداءً من عمليات توليد الطاقة الكهربائية، مرورا بتوصيلها وانتهاءً بكيفية استهلاكها من قبل المستهلك النهائي. وإزاء ارتفاع حجم النشاطات في هذا الصعيد، وعلى إثر ذلك ارتفاع الطلب لمهندسين في السوق المحلية والعالمية، طرأ ارتفاع ملحوظ في عدد الطلاب الذين يريدون تعلّم مهن في مجال أنظمة القدرة.   

فوائد التخصص في القدرة والطاقة في كلية أفيكا

تؤهل الدراسات في مسار التخصص في أنظمة قدرة الطلاب للعمل في مجال مثير للاهتمام البالغ وتمكنهم من تحليل وتخطيط نظام قدرة كهربائي بجميع أبعاده الهندسية والفنية-اقتصادية- ابتداءً من توليد طاقة وتوصيلها وانتهاءً بتوزيع القدرة على مستهلكين صناعيين، وعموميين وخصوصيين. وقد وُضع المنهاج التعليمي المتميز على أساس النمط الدراسي المتّبع في الجامعات الرائدة في البلاد والعالم، بصورة تمكن الطلاب من تعميق كفاءاتهم في مجال المعرفة والهندسة الخاصة بأنظمة قدرة، مع التركيز على تخطيط أنظمة قدرة بتوتر أعلى وعالٍ، ومرتفع ومتدنٍ.  

وعلاوة على الخلفية العلمية، يوسع المنهاج التعليمي بصورة ملحوظة التعامل مع تطوير القدرات والرؤية الهندسية والفنية-اقتصادية للطلاب حين اقدامهم على تخطيط نظام توصيل القدرة ومعالجة توزيعها على المستهلكين المختلفين، وحتى يكسبهم الأدوات الهندسية المتنوعة المطلوبة لمهندسين مهنيين.

مستقبل خريجي مسار التخصص في القدرة والطاقة

بناء على قانون الكهرباء سنة ت.ش.ي.د-1954 وضوابطه، يجب لغرض مزاولة الهندسة الكهربائية على كل مهندس حمل رخصة كهربائي مهندس، يكون قبوله مشروطا بالتسجّل المسبق في دفتر المهندسين والمهندسين المعماريين في فئة الكهرباء- أنظمة قدرة. وإن الحق في التسجّل في الدفتر والحصول على رخصة كهربائي مهندس يُمنح فقط لحملة لقب خريج علوم B.Sc في الهندسة الكهربائية، تخصصوا في مسار أنظمة/هندسة قدرة (تيار شديد) المعترف به من قبل مجلس التعليم العالي.

وتُعدّ كلية أفيكا من المؤسسات القليلة في البلاد التي تؤمن التأهيل للقب في هندسة كهربائية مع تخصص في هندسة قدرة وطاقة، وتكون مؤسسة أكاديمية معترفا بها من قبل مسجل المهندسين والمهندسين المعماريين. ويمكن المنهاج لدراسات خارجية لكلية أفيكا، خريجيها، وكذلك خريجي مؤسسات أخرى، تكميل تعلّم المجالات الدراسية المطلوبة للحصول على رخصة كهربائي مهندس. وعند الانتهاء من الدراسات في مسار التخصص هذا سيستحق خريجوه التسجّل في دفتر المهندسين والمهندسين المعماريين، والحصول على الرخصة المطلوبة لمزاولة هندسة كهربائية، والاندماج في وظائف متنوعة في منظمات وشركات في القطاع التجاري-اقتصادي والخصوصي في مجالات الهايتك، والأمن، والاتصالات وغيره.