الدكتور موشيه إيال

الدكتور دافيد بيرلا

إن تميّز الدراسات للقب ثانٍ في هندسة أنظمة في كلية أفيكا، بالمقارنة مع مؤسسات أخرى في البلاد، يتمثل بتركيزنا الخاص على اكساب قاعدة علمية واسعة، تشتمل على دراسات هندسية في مجالات الرياضيات، والاحصاء والفيزياء، التي يتم تعلّم البعض منها بالإنكليزية، إلى جانب مشروع ختامي، في مجموعات ومن خلال لعبة أدوار، ذات طابع بحثي. وكذلك يميز منهاجنا: عرض ثلاثة تخصصات في وظائف كلاسيكية لهندسة الأنظمة: مدير نظام، ومهندس بنية نظام، ومحلل نظام. 

وقد بدأ المنهاج التعليمي لكلية أفيكا للقب ثانٍ في هندسة أنظمة نتيجة للطلب الكثير للمهنة لدى الساحة الصناعية: تكون المنتجات الاستهلاكية الحديثة هي أكثر تركيبا، وبالغة الصغر أكثر وتعتمد على تكنولوجيات تتغير بتكرار عالٍ- فهذه هي منتجات وخدمات متعددة الأنظمة. ويؤهل المنهاج خريجيه لوظائف قيادة تكنولوجية في مصانع الساحة الصناعية وفي المنظمات الخدماتية المختلفة.       

يضم أفراد الكادر في الشعبة لهندسة أنظمة في أفيكا اختصاصيين أكاديميين وصناعيين كثار المعرفة في المجال (ومن ضمنهم بعض المدراء العامين والكبار في منظمات مثل 'إسرائيل لصناعات الطيران والفضاء'، وإلبيت، وتيفاع، وأمدوكس وغيره)، وينضاف لذلك دخل الشعبة في نشاط بحثي وعمومي، في إطار الفرع الإسرائيلي للاتحاد الدولي لهندسة أنظمة.