المدرسة للمؤهلين الأكاديميين (لقب ثانٍ في الهندسة M.Sc.)

تتخصص كلية أفيكا لهندسة عالية في تل أبيب في مناهج تعليمية للقب ثانٍ متعددة المجالات في أنظمة هندسية، تقودها المدرسة للمؤهلين الأكاديميين. وتعتمد المناهج التعليمية على ادماج المجالات اللبّية الهندسية معا وطُوِّرت كردّ على متطلبات الصناعة، مع صلة وطيدة بها.

وقد تأسست المدرسة لدراسات مؤهلين أكاديميين لكلية أفيكا على أساس الرؤية التي تؤيد توسيع عوالم المعرفة لخريج اللقب الأول واكساب قدرات إضافية تغني مجال العمل، وذلك خلافا لأنماط أخرى من دراسات متقدمة تخصصية. 

وإن المناهج التعليمية للقب ثانٍ بدون أطروحة، لكلية أفيكا، تمكّن الطلاب من توسيع مؤهلاتهم التعليمية الهندسية، وتوفر لهم "تشكيلات أدوات هندسية" أخرى بالاضافة لتلك التي اكتسبوها في إطار دراسات اللقب الأول، وتعرّفهم على الدراسات المتعددة المجالات التي تشكل ماهية العمل الهندسي اليوم. 

وإن المناهج التعليمية المتعددة المجالات الأربع للقب ثانٍ التي تعرضها المدرسة لدراسات  المؤهلين الأكاديميين طُوِّرت كردّ على متطلبات الصناعة والقطاع التجاري-الاقتصادي، مع اجراء التنسيق مع جهات مهنية في تلك القطاعات، وصُدِّق عليها من قبل مجلس التعليم العالي: هندسة أنظمة، وهندسة طاقة، وهندسة وادارة أنظمة خدمة، وهندسة وادارة أنظمة بنى تحتية. 

لدراسة اللّقب الثاني في الهندسة في أفيكا

تنمّي كلية أفيكا الجودة والامتياز، وتكون الدراسات للقب ثانٍ فيها مخصصة لأهداف التقدم الشخصي والمهني، في المؤسسة الأكاديمية الأنسب:

  • إبتكارية: تعرض المناهج التعليمية نمطا ابتكاريا يعتمد على ادماج متميز للمجالات اللبّية الهندسية.

  • دراسة متعددة المجالات ورؤية شاملة: تطوير مناهج تعليمية متعددة المجالات، مع التركيز على دراسة مواضيع، واكساب أدوات وتطوير رؤية شاملة مراعية لجميع الأبعاد المعنية

  • • تعاون وطيد مع صناعة الفرع في وضع المناهج التعليمية، ويضم كادر المحاضرين مهنيين رواد في مجال عملهم أصحاب تجربة كثيرة وشاملة في صناعة الفرع.

  • تكييف المناهج التعليمية لعالم العمل: مناهج لأصحاب تجربة مهنية تتيح الدراسة مع الاشتغال.