حول افيكا

عنوانك لدراسات الهندسة

تصنَّف أفيكا، الكلية الأكاديمية للهندسة في تل أبيب، من المؤسسات الرائدة في مجال عملها ويكون نشاطها معترفا به من قبل مجلس التعليم العالي. ومنذ تأسيسها، في سنة 1996، تخرّج أكثر من 4800 أشخاص دراسات الهندسة للقب أول وثانٍ في أفيكا، واندمجوا في وظائف مفتاحية في منظمات محلية ودولية من مجالات الهايتك، والتكنولوجيا، والبحث والتطوير، والأمن، والإلكترونيات، والبرامج، والطب، والصناعة، والمكائن والادارة. 

وكمجتمع مفعم بالحياة يسعى إلى التعلّم وإكساب المعرفة، تشكل أفيكا بؤرة جاذبة لمئات المهتمين بالمهن الهندسية في إسرائيل، وتكون فخورة كل عام بكونها البيت الأكاديمي والمهني ل:

  •   270 محاضرين وأعضاء هيئة التدريس من ذوي الخبرة الأكاديمية والمهنية
  •   2740 طالب من جميع الشرائح السكانية من جميع أنحاء البلاد
  •    5 مسارات تعليمية للقب أول
  •    5 مسارات تعليمية للقب ثانٍ

وتتميز الثقافة الأكاديمية لأفيكا بالسعي الغير مكتفي بأقل من الأفضل إلى جودة أكاديمية، وامتياز في التدريس والتنمية الابتكارية والابداعية في جميع مجالات العمل، وتدمج معا ثقافة حرم أكاديمي من حياة اجتماعية نشيطة، ودخلا اجتماعيا في المجتمع وتعاونات واسعة مع الوسط التجاري-الاقتصادي.  

وتعرض أفيكا مزيجا متميزا من دراسات بمستوى أكاديمي راقٍ، وقاعدة متعددة المجالات لاكتساب معرفة، وأدوات وقدرات، وجو دراسي ممتع، ولطيف وداعم في الحرمين الأكاديميين، "هاكيريا" و"هافيكوس"، اللذان يعملان الواحد إلى جانب الآخر في قلب نطاق الهايتك لتل أبيب وفي بؤرة العمل التجاري-الاقتصادي والتكنولوجي في إسرائيل. وتضاف تلك الفوائد لتشكيلة العلاقات المتشعبة مع الصناعة وتحوّل أفيكا إلى مكان مثالي لدراسات الهندسة ولاندماج سريع في النظام الاقتصادي الإسرائيلي.

وقد رسخت سمعة أفيكا في البلاد والعالم مكانتها كمؤسسة أكاديمية رائدة لدراسات الهندسة، ومربىً لتأهيل مهندسين مهنيين متخصصين في مجال عملهم حسب معايير دولية. وكجهة قائدة للطريق في هذا الصعيد، يرافق الطموح إلى التقدم على سواها بخطوة واحدة أماما، تصرّف كلية أفيكا من بداية طريقها، حين تم اختيارها كالكلية التكنولوجية الوحيدة في وسط البلاد التي لا تكون جامعة، ولاحقا عند الاعتراف الدولي الذي حظيت بها كالمؤسسة الأكاديمية الإسرائيلية الأولى التي تم قبولها في المنظمة ذات الاعتبار CDIO التي تشمل ضمنها عشرات مؤسسات أكاديمية رائدة على أنحاء العالم لتأهيل مهندسين.          

ويسرّ أفيكا، التي تدعّم هندسة حديثة وابداعية، أن تدعوكم إلى الخضوع لتجربة دراسية على مستوى أكاديمي راقٍ ستساعدكم على تحقيق وقيادة التغييرات الثورية للغد.